“مواجهة التحرش في الجامعات: عشوائية تثير الشكوك “ورقة تتعرض إلى ظاهرة التحرش الجنسي بالطالبات من قبل الأساتذة داخل الجامعات المصرية

يطرأ على الرأي العام في مصر من حين لآخر حوادث إدعاء طالبات تعرضهن للتحرش من قبل أساتذة داخل الجامعات، وبرغم عدم وجود أي إحصاءات حول نسب تعرض الطالبات للتحرش داخل الجامعة، إلا أن الظاهرة بدت متواجدة داخل أغلب الجامعات المصرية. تحاول بعض الجامعات مؤخرًا مواجهة هذه الظاهرة من خلال إنشاء وحدات لمكافحة التحرش، لكن غياب سياسات واضحة للتعامل مع وقائع التحرش يُفرز أنماطًا فردية للتعامل مع هذه الوقائع بحسب كل حالة، ولا يُنتج في مجمله سياسة لا تتسامح مع التحرش على الإطلاق، كما يفقد الثقة في جدوى مسار الشكاوى والتحقيقات.

ثم تستعرض الورقة حالات إدعاء التحرش بالطالبات من قبل أساتذة من العام الدراسي 2013 – 2014 وحتى العام الدراسي 2016 – 2017، وفي هذا العرض تحاول الورقة أن تتعرض لعدة جوانب شملتها هذه الحالات، مثل أشكال التحرش وأماكن حدوثه. ويتضح من الوقائع المرصودة أن هذه الحالات تتنوع بين التحرش اللفظي والجسدي، والتحرش عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كما يتضح استغلال الأساتذة لسلطتهم في التقييم الأكاديمي من أجل التحرش بالطالبات.

بعد ذلك تتنقل الورقة لترصد وتحلل أنماط تعامل الإدارات الجامعية مع الإدعاءات التي تُبلغها الشاكيات، وتُخلص الورقة إلى أن هناك أربعة أنماط رئيسية تتبعها الجامعات في التعامل مع الأساتذة المتحرشين.

للاطلاع على التقرير: مواجهة التحرش في الجامعات: عشوائية تثير الشكوك

 

 


أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. هذه العلامة للحقول الضرورية *


يمكنك استخدام HTML والعلامات والسمات: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>