تعذيب أفضى إلى موت .. تقرير توثيقى لحالات الوفاة نتيجة التعذيب داخل أماكن الاحتجاز خلال الفترة من يونيو 2014 -بداية يونيو 2018

تعذيب أفضى إلى موت                                                                                      

يعتبر التعذيب من أبشع الأفعال التي قد يقترفها إنسان بحق غيره، وأحد الانتهاكات الأساسية لحقوق الإنسان وكرامته، وهو جريمة بموجب القانون الدولي الذي حظر التعذيب بمختلف أشكاله في جميع الصكوك والمواثيق الدولية، وجعل التعذيب جريمة لا تسقط بالتقادم ولا يمكن تبريرها أو قبولها تحت أي ظرف. وعلى مستوى التشريعات المحلية، فقد نصّ الدستور المصري في المادة رقم 52 على أن التعذيب بجميع صوره وأشكاله جريمة لا تسقط بالتقادم.

من هذا المنطلق، يهدف التقرير لرصد وتوثيق حالات التعذيب التي أفضت إلى الموت خلال فترة الولاية الأولى للرئيس عبد الفتاح السيسى، وذلك للوقوف على مدى التزام النظام المصرى بالنصوص الدستورية والمواثيق الدولية ذات الطبيعة الإلزامية لمصر فيما يتعلق بحظر التعذيب وحفظ السلامة الجسدية. في هذا السياق، يمثل التقرير أحد طرق توثيق جرائم التعذيب، وآلية من آليات الرقابة على النظام، وأداة لتوفيرالحماية والمساندة لضحايا التعذيب وذويهم.

وقد رصد التقرير وقوع 32 حالة تعذيب نتج عنها وفاة خلال فترة الولاية الأولى لعبد الفتاح السيسي. وجاء التوزيع الجغرافي لهذه الحالات داخل 11 محافظة على مستوى الجمهورية. وبالنسبة لمكان وقوع الجريمة، فقد تمت أغلبية حالات التعذيب داخل أقسام الشرطة بواقع 30 حالة تعذيب، كان لقسم شرطة المطرية النصيب الأكبر منها، حيث توفى داخل القسم 8 ضحايا نتيجة التعذيب. كان ذلك في مقابل حالة تعذيب واحدة وقعت داخل أحد السجون، وحالة واحدة وقعت على يد أمين شرطة خارج القسم.

وفي مجال المحاسبة والمساءلة وجبر الضرر، فقد رصد التقرير الإجراءات التي تم اتخاذها لمحاسبة المسؤولين عن جرائم التعذيب، و بدا واضحًا ضعف آليات الانتصاف وجبر الضرر للضحايا وذويهم. فمن أصل 32 ضحية، لم يتم تقديم المسؤولين عن وفاة 23 ضحية لأى محاكمة، وذلك فى مقابل 3 حالات فقط تم تقديمهم للمحاكمة، وأدانتهم المحكمة بحكم نهائى وبات. من ناحية أخرى، برأت المحكمة المتهمين بمقتل اثنين من ضحايا التعذيب رغم وجود شواهد للوفاة نتيجة التعذيب، كتقارير الطب الشرعى وشرائط فيديو صورت جزءًا من اعتداء ضابط الشرطة. هذا بالإضافة إلى 4 ضحايا ما زال المتهمون بقتلهم بموضع التحقيق والمحاكمة.

لعرض هذا التقرير تم الاطلاع على مصادر صحفية موثوق فيها، والاعتماد على أكثر من مصدر صحفي فى توثيق كل حالة -كلما كان ذلك متاحًا- بالإضافة إلى الاعتماد على مصادر حقوقية، والاطلاع على تقارير الطب الشرعي لبعض الحالات، ونسخ من حكم الإدانة لبعض ضباط الشرطة، والاطلاع على لقاءات مصورة مع ذوي الضحايا.

أطلع علي تقرير تعذيب أفضى إلى موت 


أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. هذه العلامة للحقول الضرورية *


يمكنك استخدام HTML والعلامات والسمات: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>