بيان| عدالة يستنكر استبعاد جامعة المنوفية الطالب ” محمد الدجوي” من الكشوف المبدئية لاتحاد الطلاب  2018-2019

ببالغ القلق والتخوف على مسار انتخابات الطلابية الحالية، استقبل اليوم، الأحد الموافق 4 نوفمبر، مركز عدالة للحقوق والحريات خبر استبعاد الطالب / محمد الدجوي من الكشوف المبدئية للمرشحين إلى الانتخابات الطلابية بكلية الهندسة جامعة المنوفية. محمد الدجوي قد فاز في الانتخابات السابقة عام 2017 بمنصب نائب رئيس اتحاد جامعة المنوفية، وبالرغم من استيفاء الدجوي لكافة هذه الشروط المنصوص عليها في المادة رقم 324 من اللائحة الطلابية إلا أنه فوجئ بشطب اسمه من الكشوف المبدئية للمرشحين.

وبعد أن توجه الدجوي إلى اللجنة المشرفة على الانتخابات بكليته، أفادته اللجنة شفهيًا بأن شطب اسمه من الكشوف المبدئية جاء بداعي “تهديده للمصلحة العامة”، ولم توضح اللجنة ما هو هذا التهديد؟ وما هي المصلحة العامة؟

ويثير تصريح اللجنة المشرفة على الانتخابات كثير من التساؤلات حول ما إذا كانت لجان الإشراف على الانتخابات الطلابية في الجامعات تتبع القانون واللوائح في استبعاد الطلاب وفقًا لشروط الترشح أم أنها تتوسع في استبعاد الطلاب بناءًا على أسباب سياسية وغير قانونية. ويثير هذا الأمر أيضًا القلق تجاه باقي الطلاب المستبعدين، فإذا كانت لجان الإشراف قد استبعدت نائب رئيس اتحاد جامعة بمخالفة القانون فماذا عن باقي الطلاب؟

إن مركز عدالة للحقوق والحريات يطالب بضرورة التوقف الفوري عن استبعاد الطلاب بناءًا على غير قانونية، إذ أنه من المحتمل أن تتكرر مثل هذه الأفعال في مرحلة إعلان الكشوف النهائية للمرشحين. كما يطالب المركز وزير التعليم العالي بالتشديد على لجان الإشراف على الانتخابات الطلابية بالجامعات أن تفحص كافة الطعون المقدمة من هؤلاء الطلاب المستبعدين بعناية ووفقًا للقانون واللوائح، وذلك بعد فتح باب تلقي الطعون غدًا، بالإضافة إلى التشديد أيضًا على مراعاة القانون واللوائح في مرحلة إعلان الكشوف النهائية للمرشحين بالأخص، وفي باقي مراحل العملية الانتخابية بشكل عام.

 


أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. هذه العلامة للحقول الضرورية *


يمكنك استخدام HTML والعلامات والسمات: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>