انفوجراف| 819 حالة إهمال طبي في السجون

مع التكدس داخل أماكن الاحتجاز بشكل يتجاوز طاقتها الاستيعابية، وتدهور الأوضاع المعيشية في الداخل، وما يستتبعه من انتشار للأمراض، كل ذلك أدى إلى تزايد المشكلات الصحية الخاصة بالمحتجزين، ووفقًا لما رصده المركز من ارتفاع غير مسبوق في أعداد حالات الإهمال الطبي، فضلًا عن أعداد الوفيات خلال الثلاث سنوات الأخيرة (2016-2017 2018 التي تزيد عن خمسين حالة داخل السجون فقط، دون غيرها من أماكن الاحتجاز، وهو ما يعتبر مؤشر على تدني الرعاية الصحية داخل السجون، في الوقت الذي تعلن به وزارة الداخلية أن تقديم الرعاية الطبية داخل السجون يتم على أعلى مستوي، وان مستشفيات السجون مزودة بأحدث الأجهزة، والمعدات، بالإضافة إلى تصريح الوزارة المعتاد مع كل حالة وفاة انها ناتجة عن هبوط حاد في الدورة الدموية، وهو الذي يعتبر عرض من أعراض الوفاة، ولا يعتبر سبب للوفاة، ولا تهتم باعلان الأسباب الحقيقية للوفاة، أو تبريرها. وذلك لا ينفي مسؤوليتها القانونية حيث ان اهمال وزارة الداخلية المؤدي لوفاة السجناء يعد جريمة قتل بالامتناع.

 يمكنك الاطلاع على تقرير ” كيف تعالج سجيناً حتى الموت! من خلال: http://bit.ly/2G7qDjf


أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. هذه العلامة للحقول الضرورية *


يمكنك استخدام HTML والعلامات والسمات: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>