انتخابات تحت السيطرة..تقرير رصدى تحليلى حول انتخابات الاتحادات الطلابية للعام الدراسى 2018 – 2019

تشهد انتخابات الاتحادات الطلابية العديد من الانتهاكات التي تؤثر على نزاهة العملية الانتخابية، في مقدمة هذه الانتهاكات يأتي تدخل الجهات الأمنية في الانتخابات للتحري عن طلاب بعينهم أو استبعادهم منها، ناهيك عن أن الإدارات الجامعية هي الأخرى تستبعد الطلاب المعارضين من كشوف المرشحين وفقًا لنصوص لائحية مطاطة ومقيدة لحق الترشح، وأحيانًا أخرى دون إبداء أسباب. وكنتيجة طبيعية لحالة التراجع التي تمر بها الحركة الطلابية تتناقص أعداد المرشحين بشدة لدرجة تجعل العملية الانتخابية تقريبًا تتم دون اقتراع إذ تُحسم أغلب المقاعد بالتزكية في أحسن الأحوال، وفي أسوءها تقوم الإدارة بتعيين طلاب مواليين لها في المقاعد العديدة الشاغرة، وإذا تمت الانتخابات بشكل تنافسي فمن الصعب للغاية بلوغ النصاب القانوني المنصوص عليه في اللائحة، وهو ما ينهي الأمر بتعيين الإدارة للاتحاد أيضًا وفقًا للائحة الطلابية.

يأتي هذا التقرير في ثلاثة أجزاء، يستعرض الجزء الأول منه أبرز ملامح الحياة الطلابية في الفترة الأخيرة، ويلقي الضوء على عدة مستجدات داخل الجامعات أهمها احتكار الإدارات تنظيم الندوات والمؤتمرات بشكل يسير في اتجاه الخطاب السائد من النظام السياسي الحالي. كما يكشف الدعم العلني الصريح من الإدارات الجامعية لمجموعة طلاب من أجل مصر بالتزامن مع الصعوبات الإجرائية التي يقابلها الطلاب في تسجيل الأسر وتنفيذ أنشطتها.

يذهب الجزء الثاني من التقرير إلى تقديم صورة مفصلة مدعومة بأرقام حول شكل المشاركة الطلابية في هذه الانتخابات. تقدم هذه الصورة قراءة في أعداد الطلاب المتقدمين إلى الانتخابات ونسبتهم إلى الطلاب المقيدين في كل جامعة، وقراءة في أعداد المرشحين ونسبتهم إلى عدد مقاعد الاتحادات الطلابية، وقراءة في أرقام المرشحين من ناحية النوع الاجتماعي، وأخيرًا يقدم استدلال لنسب التصويت في جامعتين حسب الأرقام المحدودة المتاحة.

يستعرض الجزء الثالث من التقرير المخالفات التي شملتها العملية الانتخابية، والتي تمثلت في تدخل الجهات الأمنية في العملية الانتخابية من خلال التحري عن بعض المرشحين، أو استبعاد بعضهم، أو حتى التنسيق من أجل فوز طلاب من أجل مصر في بعض المناصب. يعد حرمان الطلاب من حقهم في الترشح أيضًا من أبرز هذه المخالفات، إذ تستبعد الإدارات الجامعية الطلاب المعارضين من كشوف المرشحين وفقًا لنصوص لائحية تقيد الحق الأصيل في الترشح والانتخاب أو تستبعدهم بسبب غير قانوني استحدثته الإدارات هذا العام وهو “المصلحة العامة”. يرصد هذا الجزء أيضًا من التقرير مجموعة من المخالفات الإجرائية التي شهدتها  الانتخابات في عدة جامعات.

للاطلاع على التقرير : انتخابات تحت السيطرة

 


أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. هذه العلامة للحقول الضرورية *


يمكنك استخدام HTML والعلامات والسمات: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>